Get Adobe Flash player

latif pola albayder

139 Views
 
 

Added on May 5, 2017

Length: 04:30 | Comments: 0

قصيدة وفيديو : لما يوت يا يَـلـتـا توتا قَـم سَـرنا ؟

اخواني الأعزاء بعد التحية جمال قرانا وبلداتنا وطيبة اهلها والعلاقات الاجتماعية الراسخة والقوية كانت جميعها مستمدة من طبيعية الحياة الفلاحية البسيطة والعريقة المحصورة بين الحقل والبيدر ,غايتها الاساسية توفير رغيف الخبز المعجون بعرق الجبين مثلما كانت توفر المستلزمات المادية لأعرق حضارة عرفتها البشرية ألا وهي حضارة وادي الرافدين. وطبيعة هذه الحياة كانت تتطلب التعاون والمحبة والعمل الجماعي, متضامنين في عملهم ,في افراحهم واتراحهم. حتى أعراسهم كانت تتميز بالرقص الجماعي ,كذلك مواكب عزائهم كل شيء كان يجسد التضامن والتعاون والتضحية . ومن عاش ذلك الواقع الجميليشعر بندم قاتل لزواله لأنه يعاني اليوم من متاعب الحياة والغربة وهو يرى التشتت والضياع والانانية السائدة هذه الايام ,والسبب الاساسي في كل ذلك هو زوال ذلك الواقع البسيط والعمل الجماعي ليحل محله هذه التعقيدات في اسلوب الحياة والطمع والمنافسة والصراع التناحري على المادة وسيطرة المظاهر الفارغة على البساطة والطيبة والبراءة . وفي قصيدتي هذه اجسد مشهدا من تلك المشاهد التي غدت أحلاما .يتألم الشاعر على فتاة آثرت العمل والكدح في البيدر على المشاركة في مراسيم الفرح لعرس حصل في قريتهم . ارجو نشر القصيدة مع الفيديو في مواقعكم الكريمة مساهمة منا في نشر لغتنا واحياء تراثنا . مع شكري وتقديري اخوكم لطيف بولا

Channels: افلام وثائقية   قصائد و اشعار  

Tags: قصيدة  وفيديو  لما  يوت  يا  يَـلـتـا  توتا  قَـم  سَـرنا 

SHOW MORE

Video Responses (0) Post Video Response

Be the first to post a video response!

Comments: (0)